دعاء الحظ

كتابة - آخر تحديث: ٢:٢٥ ، ٢٥ أبريل ٢٠٢٠
دعاء الحظ

مفهوم الحظ وتقدير الله

ينبغي معرفة أن جميع الأمور مقدّرة من الله -تعالى-، لذا على الإنسان أن يؤمن بقضاء الله -سبحانه- وقدره، ويتوكّل عليه حقّ التوكّل، ويُرجع الأمر كلّه إليه، فيصبر على الضراء، ويشكر على السرّاء، فقد سُئلت اللجنة الدائمة عن جواز إيمان العبد بالحظ من عدمه، فقالوا: "على كل مسلم أن ينسب ما يصيب الخلق من نعمة وسعة رزق إلى الله -سبحانه- المتفضّل بها والموفّق لها، وينسب ما أصابه مما عدا ذلك إلى قضاء الله وقدره، وذلك من تحقيق توحيد الربوبية، ويجب على المسلم البعد عما يقدح في عقيدته وتوحيده، فلا ينسب الخير والنعم، أو حلول المصائب والنقم إلى الحظوظ والطوالع، فإن ذلك لا يجوز".[١]


أدعية الحظ والتوفيق

إن المقصود بالحظ: النصيب المقدّر، وفي التحرير والتنوير فسّر ابن عاشور -رحمه الله- الحظ فقال: "والحظ: النصيب من الشيء مطلقاً، وقيل: خاص بالنصيب من خير، والمراد هنا: نصيب الخير"، والحظ في الدنيا يناله الإنسان الصالح وغيره، أما الحظ في الآخرة -أي الجنة- فيناله من آمن بالله تعالى،[٢] ولا حرج في قول "فلانٌ محظوظ" أو "فلانٌ حظّه سيّء" على سبيل الإخبار، فالمقصود بذلك أن نصيبه كان سيّئاً فيما تكلّم عنه، أو نصيبه خير،[٣] أما جلب الحظ فالمقصود به: "استدعاء للحظ السعيد بفعل ما يُرجى أن يكون سببا لذلك"، فإذا كان السبب مشروعاً كالذكر، ودعاء الله تعالى، واللجوء إليه سبحانه، فذلك مشروع ولا حرج فيه،[٤] ولا يوجد ما يسمّى بدعاء الحظ تحديداً، لكن هناك العديد من الأدعية المأثورة للتوفيق يُستحب الدعاء بها، منها ما يأتي:

  • (اللهمَّ إنِّي أسألُك خيرَ المسألةِ وخيرَ الدُّعاءِ وخيرَ النَّجاحِ وخيرَ العملِ وخيرَ الثَّوابِ وخيرَ الحياةِ وخيرَ المماتِ وثبِّتْني وثقِّلْ موازيني وأحِقَّ إيماني وارفَعْ درجتي وتقبَّلْ صلاتي واغفِرْ خطيئتي وأسألُك الدَّرجاتِ العُلى مِنَ الجَنَّة).[٥]
  • (اللَّهمَّ لا سَهلَ إلَّا ما جَعَلتَه سَهلًا، وأنتَ تَجعَلُ الحَزْنَ إذا شِئتَ سَهلًا).[٦]
  • (اللهم إني أسألك الثبات في الأمر، والعزيمة على الرشد، وأسألك موجبات رحمتك، وعزائم مغفرتك، وأسألك شكر نعمتك، وحسن عبادتك، وأسألك قلبا سليما، ولسانا صادقا، وأسألك من خير ما تعلم، وأعوذ بك من شر ما تعلم، وأستغفرك لما تعلم، إنك أنت علام الغيوب).[٧]
  • (اللهم لك الحمدُ كلُّه، اللهم لا قابضَ لما بسطتَ، و لا مُقَرِّبَ لما باعدتَ، و لا مُباعِدَ لما قرَّبتَ، و لا مُعطِيَ لما منعْتَ، و لا مانعَ لما أَعطيتَ اللهم ابسُطْ علينا من بركاتِك و رحمتِك و فضلِك و رزقِك، اللهم إني أسألُك النَّعيمَ المقيمَ الذي لا يحُولُ و لا يزولُ).[٨]
  • (اللَّهُمَّ زِدنا ولا تَنقُصْنا وأكرِمنا ولا تُهنَّا وأعطِنا ولا تحرِمنا وآثِرنا ولا تؤثِرْ عَلينا وأرضِنا وارضَ عنَّا).[٩]
  • (اللَّهمَّ إنِّي أَعوذُ بك مِن عِلمٍ لا يَنفَعُ، وعمَلٍ لا يُرفَعُ، وقلْبٍ لا يَخشَعُ، وقَولٍ لا يُسمَعُ).[١٠]
  • (يا حيُّ يا قيُّومُ برحمتِك أستغيثُ وأصلحْ لي شأني كلَّهُ ولا تَكِلْنِي إلى نفسي طرفةَ عينٍ أبدًا).[١١]
  • (اللهم أني أعوذُ بك أن أَضِلَّ أو أُضَلَّ، أو أَزِلَّ أو أُزَلَّ أو أَظْلِمَ أو أُظْلَمَ أو أَجْهَلَ أو يُجْهَلَ عَلَىَّ).[١٢]
  • (اللَّهمَّ إنِّي أسأَلُكَ عِلمًا نافعًا، ورِزْقًا طيِّبًا، وعمَلًا مُتقَبَّلًا).[١٣]
  • (اللهم إني أسألُك المعافاةَ في الدُّنيا والآخرةِ).[١٤]
  • (اللهمَّ مالكَ الملكِ تُؤتي الملكَ مَن تشاءُ، وتنزعُ الملكَ ممن تشاءُ، وتُعِزُّ مَن تشاءُ، وتذِلُّ مَن تشاءُ، بيدِك الخيرُ إنك على كلِّ شيءٍ قديرٌ . رحمنُ الدنيا والآخرةِ ورحيمُهما، تعطيهما من تشاءُ، وتمنعُ منهما من تشاءُ، ارحمْني رحمةً تُغنيني بها عن رحمةِ مَن سواك).[١٥]
  • (لا إلهَ إلَّا أنت سبحانَك إنِّي كنتُ من الظَّالمين)،[١٦] وفي الحديث أنه لم يدعُ بهذا الدعاء أحدٌ إلا استجاب له الله تعالى؛ فهو دعاء ذي النون، إذ دعا به ربه وهو في بطن الحوت.


أدعية للتوفيق من القرآن الكريم

إن القرآن الكريم كلّه خير، وقد وردت العديد من الأدعية الكريمة في القرآن الكريم، يُستحبّ للإنسان أن يدعو بها لتيسير الأمور والتوفيق، ومن هذه الأدعية ما يأتي:

  • (رَبِّ أَدخِلني مُدخَلَ صِدقٍ وَأَخرِجني مُخرَجَ صِدقٍ وَاجعَل لي مِن لَدُنكَ سُلطانًا نَصيرًا).[١٧]
  • (رَبِّ هَبْ لِي حُكْمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ * وَاجْعَل لِّي لِسَانَ صِدْقٍ فِي الْآخِرِينَ * وَاجْعَلْنِي مِن وَرَثَةِ جَنَّةِ النَّعِيمِ).[١٨]
  • الاستغفار: قال تعالى: (فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا * يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُم مِّدْرَارًا * وَيُمْدِدْكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَارًا).[١٩]
  • (رَّبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ).[١٨]
  • (رَبِّ اشرَح لي صَدري * وَيَسِّر لي أَمري * وَاحلُل عُقدَةً مِن لِساني * يَفقَهوا قَولي).[٢٠]


المراجع

  1. "حكم قول : "حظ طيب" أو "حظ سيء""، www.islamqa.info، 25-4-2015، اطّلع عليه بتاريخ 20-3-2020. بتصرّف.
  2. "نظرات في (الحظ)"، www.islamweb.net، 30-11-2010، اطّلع عليه بتاريخ 20-3-2020. بتصرّف.
  3. "الحظ والصدفة في ميزان الشرع"، www.islamweb.net، 8-1-2008، اطّلع عليه بتاريخ 20-3-2020. بتصرّف.
  4. "جلب الحظ... رؤية شرعية"، www.islamweb.net، 26-3-2017، اطّلع عليه بتاريخ 20-3-2020. بتصرّف.
  5. رواه الهيثمي، في مجمع الزوائد، عن أم سلمة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 10/179، أحد إسناديه رجاله ثقات‏‏.
  6. رواه ابن حجر العسقلاني، في الفتوحات الربانية، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 4/25، صحيح.
  7. رواه الألباني، في السلسلة الصحيحة، عن شداد بن أوس، الصفحة أو الرقم: 3228، إسناده صحيح.
  8. رواه الألباني، في صحيح الأدب المفرد، عن رفاعة بن رافع، الصفحة أو الرقم: 538، صحيح.
  9. رواه ابن حجر العسقلاني، في تخريج مشكاة المصابيح، عن عمر بن الخطاب، الصفحة أو الرقم: 3/32، حسن كما قال في المقدمة.
  10. رواه شعيب الأرناؤوط، في تخريج المسند، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 13674، إسناده صحيح على شرط مسلم.
  11. رواه الألباني، في السلسلة الصحيحة، الصفحة أو الرقم: 7/557، إسناده حسن.
  12. رواه الألباني، في فقه السيرة، عن أم سلمة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 447، صحيح على شرط الشيخين.
  13. رواه ابن حجر العسقلاني، في نتائج الأفكار، عن أم سلمة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 2/329، حسن وله شاهد.
  14. رواه الألباني، في صحيح ابن ماجه، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 3120، صحيح.
  15. رواه الألباني، في صحيح الترغيب، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 1821، حسن.
  16. رواه المنذري، في الترغيب والترهيب، عن سعد بن أبي وقاص، الصفحة أو الرقم: 2/395، إسناده صحيح أو حسن.
  17. سورة الإسراء، آية: 80.
  18. ^ أ ب سورة الشعراء، آية: 83-85.
  19. سورة نوح، آية: 10-12.
  20. سورة طه، آية: 25-28.
4,903 مشاهدة