أثر نعمة العقل على الإنسان

كتابة - آخر تحديث: ٢١:٢٤ ، ٣٠ ديسمبر ٢٠١٨
أثر نعمة العقل على الإنسان

تكريم الإنسان في الإسلام

لقد جاء القرآن الكريم مقرراً لتكريم الله سبحانه وتعالى للإنسان؛ حيث يشمل هذا التكريم خلق الإنسان وتسخير كلّ ما في الكون له، وكذلك إرسال الرّسل إليه من أجل هدايته، وقد ورد هذا التكريم في القرآن الكريم في مناسبات عدّة، وبأساليب متنوعة، كلها تحتوي على دلائل واضحة على أهميّة هذا الكائن ومسؤوليته العظيمة في هذه الحياة، فمن المواضع التي ورد فيها هذا التكريم في كتاب الله قوله سبحانه وتعالى (وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا)[١]، وقد جاء لفظ التكريم في هذه الآية مقروناً بلفظ التفضيل على سائر مخلوقات الله، كما جاء لفظ التكريم مضعّفاً من كلمة كرم، أي جعلنا لبني آدم كرماً وفضلاً، ويُراد بهذا الكرم نفي النقصان، لا كرم المال، ويدخل في هذا التكريم خلقهم على هيئتهم المعلومة من امتداد في القامة وحسن في الصورة وحَملهم في البرّ والبحر، وتخصيصهم بالكثير مما خصّهم الله سبحانه وتعالى به من مأكل ومشرب.[٢]


وقد ذكر الإمام القرطبي رحمه لله جوانب من تكريم الإنسان التي ذهب إليها العلماء والمفسّرون، فمنها القدرة على النطق والتمييز، واعتدال القامة وامتدادها، وتسليطهم على باقي المخلوقات، ومنها أيضاً الكلام، والخط، والفهم ونحوها من مظاهر التمييز والتكريم الكثيرة، وأردف القرطبي أنّ الصحيح الذي يعوّل عليه في تفضيل الإنسان إنّما هو العقل، فهو عمدة التكليف، وبه يعرف الله ويفهم كلامه، والحقيقة أن النصّ يتّسع ليشمل كافّة ألوان وأنواع التكريم، بدليل الآيات الكثيرة التي تفصّل القول في بيان صورٍ عديدةٍ للتكريم، فالظاهر من نصوص القرآن الكريم أنّ مظاهر التكريم للإنسان تبدو في مكوّناته الذاتية أولاً من إرادة حرّة وتسوية ونحوه، وفي تهيئة الحياة له وتيسيرها لأداء وظيفته ثانياً، وفي إرسال الرسل له لإرشاده في مسيرة حياته وإخباره بكيفية تعامله مع الكون من حوله، ومن ثم فليس هناك قيمة مادية على وجه هذه الأرض تعلو على قيمة الإنسان أو تهدد قيمته.[٢]


أثر نعمة العقل على الإنسان

جاء القرآن الكريم بتمجيد العقل ورفع شأنه، فبيّن أنّ أهل العقول هم دائماً الذي يفكرون في عظمة الله سبحانه وتعالى، وهم المقربون إليه أيضاً، وقد علّق النبيّ صلى الله عليه وسلم التكليف والمؤاخذة والعقاب ونحوه على وجود العقل واستقراره لدى الإنسان، والعقل هو ميّزة الإنسان، فهو منشأ الأفكار، وهو صاحب القدرة على الإدراك والتصرّف والتدبير، كما أنّه يَفسد، ويَطغى، ويَنحطّ باجتنابه للحق واتباعه للأهواء، وهو أيضاً أداة وصل بين الدين وقضايا الواقع، وذلك لما يملكه من أدوات وقدرات على الفهم والتمييز والإدراك أودعها الله فيه تعينه على أداء دوره في الاجتهاد والتجديد إلى يوم القيامة، والعقل في الإسلام هو مناط التكليف، لأنّ التكليف خطاب الله تبارك وتعالى للإنسان، وهذا لا يدركه إلّا الإنسان العاقل، كما ترجع أهمية العقل إلى أمور أخرى أيضاً، وفيما يأتي بيان جانب منها:[٣][٤]

  • يُعدّ أداة فهم الإنسان للأحكام الشرعية والامتثال إليها.
  • يعدّ أداة التفكّر في الكون والنفس والشرع بهدف تقوية الإيمان.
  • يعدّ أداة لتهذيب الأخلاق وترشيد السلوك.
  • يمكّن الإنسان من معرفة الإسلام والنبوّة، والخير والشر والحق والباطل.
  • ينطوي على فعل الطاعات واكتساب الفضائل، واجتناب الرذائل والآثام.


مكانة العقل في القرآن والسنة

إنّ تتبّع الإنسان لآيات القرآن الكريم التي تتحدث عن العقل تبيّن له أنّ الله سبحانه وتعالى لم يذكره في آية إلا على سبيل التكريم والتبجيل، كما يلحظ أنّ القرآن الكريم يحثّ بشدّة على التفكّر، وهي عمليّةٌ تشمل جميع وظائف العقل وخصائصه، ومن خلال تتبّع الآيات الكريمة والأحاديث النبوية الشريفة التي تتحدث عن العقل يلاحظ الإنسان المكانة السامية له في الشريعة الإسلامية، وفيما يأتي بيان جانب من ذلك:[٥]

  • ثناء القرآن الكريم على أصحاب العقول في كثير من الآيات، منها قول الله سبحانه وتعالى (يُؤْتِي الْحِكْمَةَ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا)[٦].
  • بيان أن العقل هو أساس التكليف ومداره، فقد نقل الإمام العز بن عبد السلام إجماع المسلمين على أنّ العقل هو مناط التكليف، ومن المعلوم أنّ من بلغ مجنوناً ومات على ذلك الحال كان من الناجين يوم القيامة، وكذلك من مات من الأطفال قبل سنّ البلوغ يكون من الناجين أيضاً، فغير العاقل لا يكون مكلفاً بالأحكام الشرعية، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (أنَّ القلَمَ قد رُفِعَ عن ثلاثةٍ: عن المجنونِ حتى يبرَأَ، وعن النائمِ حتى يستيقِظَ، وعن الصبىِّ حتى يعقِلَ)[٧].
  • حثّ النصوص الشرعية على النظر والتفكّر، فالناظر في القرآن الكريم يجد عشرات الآيات التي تدعو الإنسان إلى إعمال عقله من خلال النظر، والتدبّر، والتفكر في خلق الله سبحانه وتعالى للكون.
  • النصوص الدالة على ذم التقليد، فالقرآن الكريم والسنة النبوية قد دلّا على ذم التقليد والمقلدين الذين عطلوا عقولهم من خلال تسليمها لغيرهم ليفكروا عنهم.
  • محاربة الشريعة الإسلامية للأساطير، والشعوذة، والخرافات، وكلّ ما يؤدي إلى إلغاء دور العقل وإشغاله فيما ليس من وظيفته، ولتأكيد هذا المعنى فقد جاء الإسلام بتحريم الأمور التي تقوم على التلاعب بعقول الناس، كالطيرة والكهانة والتنجيم والتمائم ونحوها.


المراجع

  1. سورة الإسراء، آية: 70.
  2. ^ أ ب أ. د. أبو اليزيد أبو زيد العجمي (2018-2-22)، "تكريم الإنسان في الإسلام"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2018-12-24. بتصرّف.
  3. د. سمير مثنى علي الأبارة (2015-7-11)، "تكريم الله للإنسان بالعقل"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2018-12-24. بتصرّف.
  4. د. أمين بن عبدالله الشقاوي (2010-12-12)، "نعمة العقل"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2018-12-24. بتصرّف.
  5. المفتي الدكتور عبدالله الربابعـة (2016-12-22)، "العقل ومكانته في الكتاب والسنة​"، www.aliftaa.jo، اطّلع عليه بتاريخ 2018-12-24. بتصرّف.
  6. سورة البقرة، آية: 269.
  7. رواه شعيب الأرناؤوط، في نخريج سنن أبي داود، عن علي بن أبي طالب، الصفحة أو الرقم: 4400، صحيح.
571 مشاهدة